جامعة مغربية تسعى لنقل التكنولوجيا ودعم براءات الاختراع

ادريس الحاتمي
ادريس الحاتمي
أخبار تربوية
465
0

وقعت جامعة الحسن الأول سطات مع اتفاقيتين نوعيتين مع لجنة قيادة المشروع الأوروبي INSITES تروم الأولى إحداث مكتب لنقل التكنولوجيا (TTO)، وتسعى الثانية لتطوير مراكز دعم التكنولوجيا والابتكار (TISC).

وحسب معطيات جامعة الحسن الأول سطات جرى حفل التوقيع بالمكتب المغربي للملكية الصناعية والتجارية، وذلك بحضور أحمد نجم الدين رئيس جامعة الحسن الأول بسطات وعادل المالكى المدير العام للمكتب المغربي للملكية الصناعية والتجارية وكذا ممثلي الجامعات الوطنية والأجنبية الشريكة في المشروع INSITES

وأكد المصدر ذاته أن الاتفاقية الأولى تنص على إحداث مكتب لنقل التقنة (TTO) وذلك بمجمع الابتكار والبحث بجامعة الحسن الأول سطات والذي ستكون له مساهمة فعالة في التنمية المحلية والإقليمية عبر تعزيز التعاون بين الجانب الأكاديمي والمقاولاتي والصناعي وذلك في مجال رصد التكنولوجيا وتثمين واستثمار نتائج البحث العلمي وإنشاء شركات ناشئة وحماية حقوق الملكية الفكرية..

وأوضح المصدر نفسه أن الاتفاقية تكتسي أهمية خاصة بالنظر إلى البرامج التي سيتم إعدادها من أجل ترجمتها إلى أرض الواقع، وذلك من خلال تقييم التكنولوجيات المبتكرة وتسويقها، وتقييم الإمكانات التكنولوجية والاقتصادية للاختراعات، علاوة على المساعدة في تقديم طلبات البراءات، وإدارة الملكية الفكرية وتسوية المنازعات، والتفاوض على التراخيص والعقود الصناعية، إلى جانب المتابعة في حالة تقييم تجميع الشركات الناشئة.

وأضاف المصدر عينه أن الاتفاقية الثانية تندرج في إطار مجهودات الجامعة في مجال الدعم التكنولوجي والابتكار وتصبو إلى بلوغ مجموعة من الأهداف من بينها مواكبة أصحاب المشاريع المبتكرة أو الحاصلة على براءة اختراع في تطوير النماذج الأولية، علاوة على الاشتراك والولوج لقواعد البيانات، والمرافقة لتنفيذ عروض نقل التكنولوجيا.

وجرى التوقيع على هامش اجتماع لجنة قيادة المشروع الأوروبي INSITES المتعلق بـ”مأسسة قطاعات ابتكار ونقل واستغلال المعرفة” المنظم من طرف جامعة الحسن الأول بتعاون مع جامعة الحسن الثاني الدار البيضاء وبشراكة مع المكتب المغربي للملكية الصناعية والتجارية (OMPIC) الذي أسست له الاتفاقية الإطار المبرمة بين المؤسستين في 26 فبراير 2016.

المصدر: العمق

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق

12 + twenty =